Youth

الشباب

يلعب الشباب أدوارا مركزية وحفازة في التحركات من أجل الديمقراطية في جميع أنحاء العالم، ولكن فإنهم أقل مشاركة من الأجيال الأكبر سنا في التصويت والنشاط الحزبي. واعتبارا من عام 2016، فإن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 44 عاما يشكلون 57 في المائة من السكان في سن الاقتراع في العالم ولكن 26 في المائة فقط من أعضاء البرلمان في العالم. ويمثل الشباب الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما نسبة 1.9 في المائة فقط من أعضاء البرلمان في العالم، ولا يوجد في البرلمان أكثر من 80 في المائة من مجلس الشيوخ في العالم أي عدد من النواب الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما. وفي حين أن عدد النواب الذكور يفوق عدد أعضاء البرلمان في كل فئة عمرية، فإن اختلال التوازن بين الجنسين أقل وضوحا بين أعضاء البرلمان الأصغر سنا. ويشير ذلك إلى أن الشباب والشابات قد يكونون أكثر ميلا لإفساح المجال أمام وجوه وأصوات جديدة لتمثيلهم في عملية صنع القرار (مشاركة الشباب في البرلمانات الوطنية للاتحاد البرلماني الدولي، 2016). تشمل الاستراتيجيات التي قد تشجع إشراك الشباب في العمليات السياسية ما يلي: حصص الشباب؛ وإجراء إصلاحات قانونية لمواءمة سن الاقتراع مع الحد الأدنى لسن الموظفين المنتخبين؛ والتمثيل الانتخابي؛ والبرلمانات الشاملة والحكم المحلي؛ وإزالة الحواجز أمام مشاركة الشباب في الانتخابات؛ والتوعية وتعيين الطلاب من قبل الأحزاب السياسية؛ والتوعية المستهدفة للمرشحين السياسيين الشباب.